طباعه
أضف تعليقاً
09/18/2017
حجم الخط:
A

الشهادة الثالثة في التشهد



السؤال: اذا قلتم بانه لايتم ايمان احد الا اذا ذكر علياً ولي الله بعد محمد رسول الله صلي الله عليه و سلم فلما ذا اخواننا المسلمون لايذكرونه في كلمة الشهاد لتشهد و تذكرونه في الاذان والاقامة فقط؟
الجواب: في العبادات لابد من مراعات ما ورد عن النبي (صلی الله عليه وﺁله وسلم) والأئمة المعصومين (عليهم السلام) فإن العبادات توقيفية لايمكن أن نضيف عليها من عندنا، وقدورد التشهد في الروايات الصحيحة بهذه الكيفية الخاصة وبدون الشهادة الثالثة فليس لنا أن نغيره.
ولكن الأذان والإقامة فهناك روايات تدل علی أن الفصل بين فصوله لايوجب بطلانه کما لو قلنا (اللهم صل علی محمد وآل محمد) بعد الشهادة الثانية، وهناك روايات تأمر بالشهادة الثالثة بعد الشهادتين بنحو مطلق فنعمل بها في الأذان والإقامة لكن لايمكن ذلك في تشهد الصلاة لأن الزيادة في الصلاة مبطلة وإن أمکن أن يقال بأن زيادة الشهادة الثالثة في التشهد لا يوجب بطلانها من جهة أن ذكر علي (عليه السلام) عبادة وذكرنا ذكر الله تعالی، لكنه خلاف الاحتياط.
وأما أنه لماذا لم يجعل الله تعالی الشهادة الثالثه في التشهد فلعله لأجل أنه كان يعلم بأنه إذا أوجبها علی الناس لتركوا الصلاة بغضاً لعلي (عليه السلام) حيث قتل آبائهم وإخوانهم في سبيل الله والإسلام.






مرفقات:

علامات:

  

 

 

 

 



الصفحه الرئيسيه | خريطة الموقع | من نحن | الاتصال بنا | RSS
Copyright © 2013 alnejah All rights reserved